شرح تفصيلي لتجهيز الشاي I

التنقل في ممر الشاي: تصنيف الشاي الحديث

في عالم الشاي الصاخب، ستجد أن هناك عددًا كبيرًا من الخيارات المتاحة. من أنواع الشاي الصينية واليابانية التقليدية إلى الخلطات المنكهة التي نجدها الآن في المقاهي العصرية، هناك عالم كامل يستحق الاستكشاف. لكن أولاً، دعونا ننتقل إلى الأساسيات: فهم التصنيف الحديث للشاي.

لقد سمعتم مصطلحات مثل "الشاي الأخضر"، و"الشاي الأسود"، وربما حتى "شاي أولونغ"، ولكن ماذا تعني هذه المصطلحات في الواقع؟ في مصطلحات الشاي المعاصرة، يتم تصنيف الشاي بشكل عام إلى فئتين رئيسيتين: "الشاي الأساسي" و"الشاي المعاد معالجته". ثق بي، إن فهم الأمر أسهل بكثير مما يبدو.

شاي

الشاي الأساسي: العمود الفقري لكل شيء الشاي
  1. شاي أخضر: هذه هي الطاقة الشبابية غير المؤكسدة للشاي. ستحصل على نكهة عشبية طازجة مليئة بمضادات الأكسدة. وتشمل الأنواع الشعبية ماتشا وسنشا.
  2. الشاي الأصفر: الشاي الأصفر الأقل شهرة ولكنه ساحر بنفس القدر، يتم تخميره قليلاً وله طعم أكثر نعومة من نظيره الأخضر.
  3. الشاي الداكن: يُعرف هذا الشاي أيضًا باسم Pu-erh، ويتم تخميره وتعتيقه، مما يؤدي إلى لونه الداكن ونكهاته المعقدة. إنه شاي ينمو بشكل أفضل مع تقدم العمر، مثل النبيذ الجيد.
  4. شاي ابيض: أوراق الشاي الأبيض الرقيقة والدقيقة تتم معالجتها بأقل قدر ممكن، مما يسمح للحلاوة الطبيعية بالتألق.
  5. الشاي السماوي (أولونج): هذا هو الطفل الأوسط بين الشاي الأسود والأخضر. إنه مخمر جزئيًا، مما يمنحه تعقيدًا يحبه العديد من عشاق الشاي.
  6. شاي أسود: هذا الشاي مؤكسد بالكامل، وهو جريء وقوي. من إيرل جراي إلى آسام، إنها الأكثر شهرة لدى الأذواق الغربية.

الشاي

الشاي المعاد معالجته: مستكشفو النكهة
  1. الشاي المعطر: فكر في ياسمين أو إيرل جراي؛ تحتوي أنواع الشاي هذه على روائح إضافية لتعزيز نكهتها.
  2. الشاي المضغوط: غالبًا ما يتم رؤيتها في أشكال من الطوب وتكون ملائمة للتخزين والنقل. Pu-erh هو المثال الأكثر شهرة هنا.
  3. الشاي المخلوط: يمكن أن تكون هذه مزيجًا من أنواع مختلفة من أنواع الشاي الأساسية أو مزيجًا من الشاي ومكونات أخرى مثل الأعشاب والتوابل.

في عالم الشاي، هناك عدد كبير للجميع - سواء كنت من محبي الشاي النقي، أو مستكشف النكهات، أو شخصًا يريد فقط غمس أصابع قدمه في هذا المحيط الشاسع. وفهم هذه التصنيفات الحديثة يشبه وجود خريطة طريق لرحلة الشاي الخاصة بك. لذلك، في المرة القادمة التي تنظر فيها إلى قائمة هائلة من خيارات الشاي، ستعرف بالضبط ما تستلزمه كل فئة، مما يجعل قرارك أسهل بكثير.

شاي

تعقيدات الشاي الأخضر: عملية من أربع خطوات

الشاي الأخضر هو توصية خبير الصحة لسبب ما. إنها مليئة بمضادات الأكسدة وتقدم نكهة فريدة من نوعها. ولكن ما يميزها حقًا هو معالجتها. ويمر بأربع خطوات رئيسية: النشر والتثبيت واللف والتجفيف. إليك كيفية تأثير كل خطوة على الكوب النهائي الذي تشربه:

  1. الانتشار: يتم فرد أوراق الشاي الطازجة بشكل رقيق على الحصير. يساعد ذلك في تقليل محتوى الرطوبة وإعداد الأوراق للمرحلة الحرجة التالية.
  2. تثبيت: يُعرف أيضًا باسم "القلي في المقلاة" أو "قتل اللون الأخضر"، وهو قلب صناعة الشاي الأخضر. الفكرة هنا هي تسخين الأوراق بسرعة لتعطيل الإنزيمات المسؤولة عن الأكسدة. هذا يحافظ على الشاي أخضر اللون والروح.
  3. المتداول: يتم لفه لتكسير جدران الخلايا، مما يسهل استخلاص النكهات أثناء تخميره.
  4. اﻟﺘﺠﻔﻴﻒ: أخيرًا، يتم تجفيف أوراق الشاي، مما لا يقلل الرطوبة فحسب، بل يعزز النكهة أيضًا.

شاي

الوجوه المتعددة للشاي الأخضر

الجانب الفريد للشاي الأخضر يكمن في بساطته: منقوع شفاف مع الأوراق الخضراء. ومع ذلك، فإن هذه البساطة هي التي تجعلها متعددة الاستخدامات بشكل لا يصدق. يمكنك تصنيف الشاي الأخضر بناءً على كيفية إبطال مفعول الأوراق وتجفيفها:

  • شاي أخضر مقلي: يتم قلي الأوراق في المقلاة لوقف الأكسدة. فكر في الكلاسيكيات الصينية مثل لونج جينغ.
  • شاي أخضر على البخار: يتم طهي الأوراق على البخار لتحتفظ بلونها الأخضر ونكهتها الرقيقة. يقع الشاي الياباني مثل سينشا ضمن هذه الفئة.
  • شاي أخضر مخبوز: نادرًا ما توجد ولكنها عزيزة على نكهاتها المعقدة.
  • الشاي الأخضر المجفف بالشمس: أنواع الشاي التقليدية ولكنها كثيفة العمالة، وتتميز بنكهة فريدة من نوعها تحملها الشمس.

شاي أخضر

تمييز الشاي الأخضر المقلي عن الشاي الأخضر المخبوز

هل وقفت يومًا في ممر الشاي وتساءلت عن الفرق بين الشاي الأخضر "المقلي" و"المخبوز"؟ دعونا نزيل الغموض عن هذه المصطلحات.

تقنيات التجفيف في إنتاج الشاي

يخضع الشاي الأخضر لعملية تجفيف للحفاظ على نضارته وطعمه. هناك طريقتان شائعتان هما القلي والخبز. ما الذي يميزهم؟

  1. القلي: يتم تحضير الشاي الأخضر المقلي عن طريق غلايات التسخين أو آلات القلي. تتعرض أوراق الشاي للحرارة المباشرة وتتبخر الرطوبة من خلال ملامستها للسطح الساخن.

    الأدوات : الغلايات أو آلات القلي.

    طريقة التدفئة: انتقال الحرارة المباشر والإشعاع الحراري.

  2. الخَبز: يخضع الشاي الأخضر المخبوز لعملية تجفيف داخل أقفاص الخبز أو المجففات. تقوم هذه المجففات بتوليد الهواء الساخن لتبخير الرطوبة.

    الأدوات : أقفاص الخبز أو المجففات.

    طريقة التدفئة: توليد الهواء الساخن باستخدام حفرة الفحم أو الأفران.

ميزات الجودة
  • شاي أخضر مقلي: لها شكل يشبه الحبل المشدود وتتميز بلون أخضر ناعم. عند نقعه، فإنه يقدم لونًا أخضرًا ساطعًا ورائحة منعشة تحتوي أحيانًا على رائحة تشبه رائحة الكستناء. طعمها؟ ممتلئ الجسم ومنعش.
  • شاي أخضر مخبوز: نسبيا، لديه سلك فضفاض ويظهر اللون الأخضر الزمردي الساطع. من الأفضل وصف رائحته بأنها زهرية، وغالبًا ما تشبه بساتين الفاكهة. من ناحية المذاق، فهو طازج وربما أكثر اعتدالًا.

شاي

ما هو أفضل موسم لجودة الشاي الأخضر؟

تؤثر الموسمية على جودة الشاي الأخضر. ولكن ما هو أفضل وقت للحصول على بعض أوراق الشاي الأخضر عالية الجودة؟

أصناف موسمية من الشاي الأخضر

ينقسم الشاي الأخضر بشكل عام إلى ثلاثة أنواع حسب الموسم:

  1. شاي الربيع: عالي الجودة ويفضله عشاق الشاي.
  2. شاي الصيف: جيد ولكن ليس غنيًا مثل شاي الربيع.
  3. شاي الخريف: غالبًا ما تكون أقل تفضيلاً، ولكن التقدم التكنولوجي يعمل على سد الفجوة في الجودة.
شاي
لماذا يسود شاي الربيع؟

عادة ما يكون الربيع هو أفضل وقت لتناول الشاي الأخضر. بعد شتاء طويل، تصبح نباتات الشاي غنية بالمواد المغذية، مما يجعل الأوراق ممتلئة ومليئة بالنكهة. الشاي الأخضر الربيعي متوازن وغني ويوفر رائحة منعشة وطعمًا مميزًا.

ليس فقط عن الربيع

ويعني التقدم في الزراعة والتكنولوجيا أن أنواع الشاي عالية الجودة في الصيف والخريف أصبحت متاحة أيضًا. لم يعد الاختيار يقتصر على الربيع. ومع ذلك، لا يزال شاي الربيع يحتفظ بمكانته كخيار للإمدادات على مدار العام.

logo1

تم تلخيص هذه المقالة وتنظيمها بواسطة ماتشا الغنية لتزويد القراء بفهم أكثر تفصيلاً للشاي الصيني.

تحديث تفضيلات ملفات تعريف الارتباط
انتقل إلى الأعلى

احصل على عرض أسعار سريع!

x

    احصل على عرض أسعار سريع!

    x