ماتشا خفقت اليابان

مقدمة موجزة عن الماتشا وأهميتها الثقافية في اليابان
يتمتع الماتشا، وهو شاي أخضر مسحوق مطحون ناعمًا، بتاريخ غني وجذور ثقافية عميقة في اليابان. أصلها من الصين، وقد تم تقديمها إلى اليابان في القرن الثاني عشر من قبل الرهبان البوذيين. على مر القرون، أصبحت الماتشا جزءًا لا يتجزأ من الثقافة اليابانية، خاصة في حفل الشاي المعروف باسم "تشانويو" أو "طريقة الشاي". يعد هذا الحفل ممارسة تأملية تؤكد على الانسجام والاحترام والنقاء والهدوء، مما يعكس جوهر الجماليات والفلسفة اليابانية.

أهمية خفاقة ماتشا (تشيسن) في حفل الشاي التقليدي
من الأمور الأساسية لإعداد الماتشا في حفل الشاي هو المطاردة، أو مخفقة الماتشا. تُستخدم هذه الأداة، المصنوعة تقليديًا من قطعة واحدة من الخيزران، لخفق مسحوق الماتشا مع الماء الساخن لصنع شاي ناعم ورغوي. إن المطارد ليس مجرد أداة عملية ولكنه أيضًا رمز للبراعة الفنية والدقة التي تميز حفل الشاي الياباني. يعد الاستخدام الماهر للماتشا أمرًا ضروريًا لتحقيق الاتساق والملمس المطلوبين للماتشا، مما يجعله عنصرًا حاسمًا في الطقوس.

الغرض من منشور الرد: استكشاف براعة وأنواع وتأثير خفق الماتشا الثقافي في اليابان
يهدف منشور الرد هذا إلى التعمق في عالم مضارب الماتشا الرائع في اليابان. سوف نستكشف الحرفية المعقدة المستخدمة في صنع هذه المخفقات، والأنواع المختلفة المتاحة، وأهميتها الثقافية. من خلال فهم تاريخ ومهارة الشايشن، يمكننا أن نقدر بشكل أفضل دوره في التقليد الخالد لحفل الشاي الياباني.


تاريخ ماتشا خفقت

أصول Chasen في الصين

تعود جذور مخفقة الماتشا، المعروفة باسم تشيسن، إلى الصين القديمة حيث كانت تستخدم كأداة لإعداد الشاي. كان الشايسن مصنوعًا من قطع الخيزران المقطعة جيدًا، والتي تم تصنيعها لخفق الشاي وتحويله إلى مشروب ذو رغوة. في عهد أسرة سونغ (960-1279)، كان فن تحضير الشاي المعروف باسم "ديانشا" (点茶) يتضمن خفق مسحوق الشاي مع الماء الساخن لتكوين طبقة رغوية. وقد حظيت مهارة وتقنية هذه العملية بتقدير كبير لدرجة أن مسابقات الشاي، المعروفة باسم "الدوشة" (斗茶)، كانت تقام للحكم على جودة الرغوة المنتجة.

الانتقال إلى اليابان والتنمية في الثقافة اليابانية

تم تقديم ممارسة "ديانشا" واستخدام تشيسن إلى اليابان خلال عهد أسرة سونغ، وتطورت إلى ما يعرف الآن باسم حفل الشاي الياباني، أو تشانويو. تم اعتماد التقنيات والأدوات الأساسية للحفل، بما في ذلك المطاردة، وصقلها من قبل أساتذة الشاي اليابانيين. أصبحت الشاسين أداة أساسية في تحضير الماتشا، وهو نوع من الشاي الأخضر المجفف الذي تم استيراده أيضًا من الصين.

تطور Chasen على مر القرون

خلال عهد أسرة تانغ، كان الشاي يُخفق بعصي الخيزران البسيطة. ومع ذلك، مع تقدم تقنيات إعداد الشاي وصناعة الخيزران خلال عهد أسرة سونغ، تطورت هذه العصي إلى عصي أكثر تعقيدًا وكفاءة. اختار أساتذة الشاي في أسرة سونغ الشمالية الخيزران عالي الجودة، مثل الخيزران الأبيض الجبلي العالي والخيزران الأرجواني، لصياغة المطاردة، المصممة خصيصًا لخفق الماتشا. أكد الإمبراطور هويزونغ من أسرة سونغ على تقنية استخدام المطاردة في عمله "دا جوان تشا لون"، مشيرًا إلى أهمية اليد الخفيفة وحركة الخفق القوية لإنشاء الرغوة المثالية.

الحفظ في الثقافة اليابانية

نظرًا لأن المطاردة أصبحت جزءًا لا يتجزأ من حفل الشاي الياباني، فقد خضعت لمزيد من الصقل والتخصص. أصبحت منطقة تاكاياما في محافظة نارا مشهورة بالمطاردة عالية الجودة المصنوعة يدويًا. لقد حافظ الحرفيون في هذه المنطقة على الأساليب التقليدية في صناعة المخفقة، مما يضمن أن كل مخفقة هي عمل فني يجسد تراث صانعها وحرفيته. واليوم، لا تزال تاكاياما مركزًا بارزًا لإنتاج الشاي، وتستمر في تزويد ممارسي الشاي في جميع أنحاء العالم بهذه الأدوات الأساسية.


براعة تشاسن 

تعد براعة صنع مضرب الماتشا، أو المخفقة، بمثابة شهادة على البراعة الفنية المعقدة وتفاني الحرفيين اليابانيين. تم تصنيع كل مطاردة بدقة باستخدام أنواع معينة من الخيزران، مع تنفيذ كل خطوة في إنشائها بعناية لضمان أعلى مستويات الجودة والأداء.

وصف تفصيلي للمواد المستخدمة (أنواع الخيزران)

عادة ما يتم تصنيع التشاسن من أنواع مختلفة من الخيزران، ويتم اختيار كل منها لخصائصه الفريدة. تشمل أنواع الخيزران الأكثر استخدامًا ما يلي:

  • الخيزران الأبيض (白竹): معروف بنقائه ونعومة ملمسه.
  • الخيزران الأرجواني (紫竹): تم اختياره لجاذبيته الجمالية ومتانته.

مجموعة خفقت ماتشا

عملية صنع تشيسن

1. اختيار وتحضير الخيزران

اختيار الخيزران هو الخطوة الحاسمة الأولى. يفضل الحرفيون الخيزران الذي ينمو لمدة خمس إلى ست سنوات، حيث توفر هذه الفئة العمرية أفضل مرونة وقوة. يُفضل الخيزران المزروع على ارتفاعات أعلى نظرًا لبنيته الأكثر كثافة. بمجرد حصاد الخيزران، يجب تخزينه لمدة عام لمنع التشوه أثناء الصناعة.

2. نحت وتشكيل المخفقة

تتضمن صياغة المطاردة 18 خطوة دقيقة:

  1. اختيار المواد: اختيار الخيزران الجميل والمرن، والذي يتم تخزينه بعد ذلك في منطقة جافة وجيدة التهوية لمدة ثلاث سنوات.
    خفقت ماتشا
  2. قطع المواد: قطع الخيزران إلى الطول المطلوب.
    خفقت ماتشا
  3. كشط: إزالة الطبقة الخضراء الخارجية من الخيزران.
    خفقت ماتشا
  4. ملزم: ربط الخيزران بحبل من القنب عند العقد للمساعدة في العمليات اللاحقة.
    خفقت ماتشا
  5. نشر النواة الداخلية: استخدام شفرة لتجويف اللب الداخلي للخيزران.
    خفقت ماتشا
  6. تقسيم الخيزران: تقسيم الخيزران بالتساوي إلى عدة قطع بسكين.
    خفقت ماتشا
  7. فصل الطبقة الداخلية: استخدام شفرة لفصل الطبقة الخضراء للخيزران عن اللب الداخلي.
    خفقت ماتشا
  8. إزالة الطبقة الداخلية: استخراج اللب الداخلي للخيزران.
    خفقت ماتشا
  9. الحلاقة إلى شرائح رفيعة: مزيد من تكرير قطع الخيزران إلى شرائح رفيعة.
    خفقت ماتشا
  10. تقليم الطبقة الداخلية: حلق الجزء الداخلي المتبقي للحصول على ملمس ناعم.
    خفقت ماتشا
  11. ترقق الشرائط: زيادة ترقق شرائح الخيزران.
    خفقت ماتشا
  12. فصل الشرائط: فصل الشرائط الرفيعة إلى أسنان فردية.
    خفقت ماتشا
  13. ثني النصائح: تشكيل الأسنان في شكلها المنحني المميز.
    خفقت ماتشا
  14. فصل الطبقات الداخلية والخارجية: تقسيم السنون إلى طبقات داخلية وخارجية.
    خفقت ماتشا
  15. تنعيم السن: استخدام أدوات لتنعيم قاعدة السنون.
    خفقت ماتشا
  16. تجميع النواة الداخلية: لف الخيوط الداخلية معًا لتكوين شكل يشبه الزهرة.
    خفقت ماتشا
  17. ربط القاعدة: تأمين قاعدة السنون بخيط أزرق غامق.
    خفقت ماتشا
  18. التشكيل النهائي: التأكد من محاذاة الأسنان وشكلها بشكل موحد.
    خفقت ماتشا

3. التجفيف واللمسات النهائية

بعد التشكيل، يتم تجفيف المحار بعناية وإضفاء اللمسات النهائية عليه لتعزيز متانته وجاذبيته الجمالية. تضمن هذه العملية الدقيقة أن كل مطاردة ليست عملية فحسب، بل أيضًا عمل فني.

تسليط الضوء على الحرفيين وورش العمل الشهيرة

وفي اليابان، تشتهر مدينة تاكاياما في محافظة نارا بمهارة صناعة المطاردة. يتم الاحتفال بالحرفيين مثل أولئك الذين يعملون في ورشة تشيكوميدو، بقيادة السيد كوبو، لمهارتهم وتفانيهم. يستخدم هؤلاء الحرفيون الأساليب التقليدية التي تنتقل عبر الأجيال، مما يضمن أن كل مطارد يلبي أعلى معايير الجودة.

تفتخر شركة Riching Matcha بالحرفية الدقيقة التي تتميز بها مضاربها المصنوعة من الخيزران. تتضمن عملية الإنتاج 18 خطوة متميزة، بدءًا من الاختيار الدقيق للخيزران. يجب أن يتراوح عمر الخيزران من خمس إلى ست سنوات للحصول على المرونة المثلى، ويفضل الخيزران عالي الارتفاع بسبب بنيته الكثيفة. بعد الحصاد، يتم تخزين الخيزران لمدة عام قبل الاستخدام. يتم كشط الطبقة الخارجية، ثم يتم نحت الخيزران وتشكيله وتنعيمه بدقة. يتم تقليص شوكات كل مخفقة إلى أقل من 0.1 ملم عند الأطراف، وهي عملية تم تحسينها من خلال تجارب لا حصر لها لضمان أعلى جودة.

أنواع خفق الماتشا 

تأتي مخفقات الماتشا في أنواع مختلفة، كل منها مصمم لإنتاج قوام ونكهات مختلفة من الماتشا. فيما يلي بعض الأنواع الشائعة وخصائصها الفريدة:

نظرة عامة على أنواع مختلفة من Chasen

  • كازوهو : يحتوي عادةً على 72 شوكة، وهو مثالي لصنع الشاي الرقيق (usucha).
  • قصبة: غالبًا ما يحتوي على 80-100 شوكة، مناسب لكل من الشاي الرقيق والسميك (كويتشا).

الاختلافات في أرقام الشق وتأثيراتها على تحضير الماتشا

يؤثر عدد الشوكات الموجودة في المطاردة على نسيج واتساق الماتشا. المزيد من الشوكات ينتج عنها رغوة أكثر نعومة، وهو أمر مرغوب فيه للشاي الرقيق، في حين أن الشوكات الأقل أفضل للشاي السميك.

مقارنة بين تشيسن اليابانية والصينية

عادةً ما يكون المطاردة اليابانية أخف وزنًا ولها أسنان أرق وأكثر مرونة مقارنةً بالمطاردة الصينية. وهذا يجعلها أكثر ملاءمة لصنع الرغوة الرقيقة المطلوبة لمراسم الشاي اليابانية التقليدية.

توصيات لأنواع مختلفة من ماتشا (الشاي السميك مقابل الشاي الرقيق)

  • شاي رقيق (Usucha): من الأفضل تحضيره باستخدام مطاردة تحتوي على عدد أكبر من الشوكات (على سبيل المثال، 80-100 شوكة).
  • شاي سميك (كويشا): يتطلب مطاردة ذات شوكات أقل (على سبيل المثال، 48-72 شوكة) لخلط الماتشا الكثيفة التي تشبه المعجون.

أهمية في حفل الشاي الياباني 

دور تشاسن في تشانويو (حفل الشاي الياباني)

في تشانويو، أو حفل الشاي الياباني، يلعب المطارد دورًا مركزيًا. لا تقتصر هذه الممارسة التقليدية على تحضير الشاي وشربه فحسب؛ إنها تجربة روحية وجمالية عميقة تؤكد على الانسجام والاحترام والنقاء والهدوء. يتم استخدام المطارد لخفق مسحوق الماتشا مع الماء الساخن لصنع شاي ناعم ورغوي. يعد إجراء الخفق هذا بمثابة عملية تأملية، حيث يتم التوفيق بين تركيز المُعد وحركاته مع مبادئ الحفل.

الرمزية والأهمية الطقوسية لمخفقة ماتشا

يرمز المطاردة إلى النقاء والدقة، مما يعكس جوهر حفل الشاي الياباني. يتم تنفيذ كل خطوة في تحضير الماتشا بعناية متعمدة، والتشيسن هو أداة تسهل هذه الممارسة المدروسة. تمثل أسنان المطارد الدقيقة الانسجام والترابط بين الطبيعة، وهو موضوع رئيسي في حفل الشاي. يعد استخدام المطارد لإنشاء رغوة مثالية رمزًا لتحقيق التوازن والهدوء في حياة الفرد.

كيف يساهم Chasen في جماليات وخبرة إعداد الشاي

يعزز المطاردة جماليات حفل الشاي من خلال إضافة عنصر بصري وملموس لعملية التحضير. تعد الحركات الرشيقة المطلوبة لخفق الماتشا مع المطاردة جزءًا من تصميم الرقصات الخاصة بالحفل، مما يخلق إحساسًا بالإيقاع والتدفق. إن الماتشا الرغوية الناتجة، بلونها الأخضر النابض بالحياة وملمسها الناعم، هي متعة بصرية تكمل البيئة الهادئة لغرفة الشاي. كما أن استخدام المطارد المصنوع يدويًا يربط المستخدم بمهارة الحرفي وتقاليده، مما يثري التجربة الشاملة.

5. اختيار مخفقة الماتشا المناسبة 

العوامل التي يجب مراعاتها عند اختيار المطاردة (المادة، عدد الشوكات، الحجم)

عند اختيار مخفقة الماتشا، يجب مراعاة عدة عوامل للتأكد من أنها تلبي احتياجاتك وتعزز تجربة صنع الشاي لديك:

  • الخامة: معظم المخفقات مصنوعة من الخيزران، ولكن نوع الخيزران يمكن أن يؤثر على مرونة المخفقة ومتانتها. يعد الخيزران الأبيض، والخيزران الأسود، والخيزران الأرجواني من الخيارات الشائعة، حيث يقدم كل منها خصائص جمالية ووظيفية مختلفة.
  • عدد الشق: يمكن أن يختلف عدد الشوكات (الأسنان) في المخفقة من حوالي 16 إلى 120. المخفقة التي تحتوي على عدد أكبر من الشوكات تنتج رغوة أكثر نعومة، وهي مثالية للشاي الرقيق (usucha)، في حين أن الشوكات الأقل مناسبة بشكل أفضل للشاي السميك (koicha) .
  • المقاس: يجب أن يتناسب حجم الصلصة مع حجم وعاء الماتشا الخاص بك. يتطلب الوعاء الأكبر حجمًا خفاقة أكبر لضمان الخلط والرغوة بشكل متساوٍ.

نصائح للمبتدئين وعشاق الشاي ذوي الخبرة

  • مبتدئين: ابدأ بمطاردة متوسطة الشوكة (حوالي 80 شوكة) لتتعرف على تقنية الخفق. اختر نوع الخيزران المتين والمرن مثل الخيزران الأبيض أو الأسود.
  • المتحمسين ذوي الخبرة: قم بتجربة أعداد مختلفة من الشوكات وأنواع الخيزران للعثور على المخفقة المثالية لقوام الماتشا المفضل لديك. فكر في الاستثمار في مطارد مصنوع يدويًا للحصول على تجربة أكثر أصالة.

الصيانة والعناية لطول عمر الخفق

الصيانة المناسبة ضرورية لإطالة عمر مطاردتك:

  • قبل الاستعمال: انقعي المطاردة في الماء الدافئ لبضع دقائق لتنعيم الخيزران ومنع تكسره.
  • بعد الاستعمال: اشطفي الشاسين تحت الماء الدافئ مباشرة بعد الاستخدام. تجنب استخدام الصابون لأنه قد يتلف الخيزران ويؤثر على نكهة الماتشا.
  • اﻟﺘﺠﻔﻴﻒ: تخلص من الماء الزائد واترك الهواء يجف بشكل طبيعي. قم بتخزينه في حامل مطاردة للحفاظ على شكله ومنع نمو العفن.

ملحقات ماتشا ذات الصلة 

حامل خفق شاي ماتشا

الأهمية والأنواع |  يعد حامل خفاقة شاي الماتشا، أو تشيسين كوسينوشي، ضروريًا للحفاظ على شكل وطول عمر شاي الماتشا. يساعد الحامل على تجفيف أسنان الخيزران بالتساوي، مما يمنع العفن ويحافظ عليها في حالة مثالية. هناك أنواع مختلفة من الحوامل مصنوعة من مواد مختلفة، بما في ذلك السيراميك والبلاستيك. يُفضل استخدام السيراميك لمتانته وجاذبيته الجمالية، وغالبًا ما يتناسب مع أناقة حفل الشاي.

وعاء ماتشا مع صنبور

الفوائد والتوصيات | تم تصميم وعاء الماتشا المزود بفوهة لتسهيل عملية الصب، مما يضمن نقل الماتشا بشكل نظيف ودقيق من الوعاء إلى الكوب. يعد هذا النوع من الأوعية مفيدًا بشكل خاص لأولئك الجدد في تحضير الماتشا أو أولئك الذين يرغبون في تجنب الانسكابات. فهو يجمع بين الجماليات التقليدية والوظائف العملية. تشمل الخيارات الموصى بها أوعية مصنوعة من السيراميك عالي الجودة الذي يحافظ على درجة حرارة الماتشا وسلامتها.

ملاعق ماتشا

أنماط واستخدامات مختلفة |  تُستخدم ملاعق الماتشا، أو تشاشاكو، تقليديًا لقياس مسحوق الماتشا. عادة ما تكون هذه الملاعق مصنوعة من الخيزران وتأتي في أنماط مختلفة، مثل المستقيمة أو المنحنية، لتناسب التفضيلات المختلفة. يضمن تصميم تشاشاكو الحصول على الكمية المناسبة من الماتشا، مما يساهم في اتساق ونكهة الشاي. بالنسبة لأولئك الذين يقدرون مراسم الشاي التقليدية، يوصى بشدة باستخدام تشاشاكو المصنوع يدويًا على يد حرفيين مهرة.

طقم شاي الماتشا الياباني

نظرة عامة والمكونات الرئيسية  تتضمن مجموعة شاي الماتشا اليابانية عادةً الأدوات الأساسية لإعداد الماتشا:

  • تشاوان (وعاء الشاي): لخلط وشرب الماتشا.
  • تشاسن (خفقت): لخفق مسحوق الماتشا.
  • تشاشاكو (ملعقة): لقياس مسحوق الماتشا.
  • ناتسومي أو كرسي (علبة الشاي): لتخزين الماتشا. يمكن أن تختلف هذه المجموعات في التصميم والمواد، من البسيط إلى المزخرف، مما يلبي احتياجات ممارسي الشاي المبتدئين وذوي الخبرة. مجموعة الشاي الكاملة تعزز الجانب الاحتفالي لإعداد الماتشا والاستمتاع بها.

أفضل مجموعات شاي ماتشا

أهم التوصيات | عند اختيار أفضل مجموعات شاي الماتشا، ضع في اعتبارك المجموعات التي تتضمن مكونات عالية الجودة وتتم مراجعتها جيدًا من قبل المستخدمين. غالبًا ما تتضمن أهم التوصيات مجموعات من علامات تجارية مرموقة مثل Ippodo وKyoto Obubu Tea Farms و ريتشينج ماتشا. توفر هذه المجموعات كل ما يلزم لتجربة الماتشا الأصلية وتم تصميمها مع الاهتمام بالتفاصيل، مما يضمن المتانة وسهولة الاستخدام.

7. التأثير الثقافي والحديث |

تأثير صناعة التشاسن التقليدية على الثقافة اليابانية المعاصرة |

لقد أثرت صناعة المطاردة التقليدية بشكل كبير على الثقافة اليابانية المعاصرة من خلال الحفاظ على الحرف اليدوية القديمة وتعزيز التراث الثقافي. وقد حافظ الحرفيون الملتزمون بهذه الحرفة على استمرارية هذا التقليد، ونقل مهاراتهم عبر الأجيال. تضمن هذه الاستمرارية أن تظل قيم وجماليات حفل الشاي الياباني ذات صلة بالمجتمع الحديث.

الشعبية العالمية للماتشا وتأثيرها على الطلب على الشايسن

ارتفعت شعبية الماتشا عالميًا في السنوات الأخيرة، مدفوعة بفوائدها الصحية ونكهتها الفريدة. وقد أدى هذا الاهتمام المتزايد إلى زيادة الطلب على التشيسن عالي الجودة، مما شجع الحرفيين على الحفاظ على الأساليب التقليدية مع استكشاف تصميمات مبتكرة لتلبية الأذواق العالمية. ونتيجة لذلك، انتشر تقدير ثقافة تشيسن وماتشا في جميع أنحاء العالم، مما عزز الروابط بين الثقافات.

8. الشراء والأصالة 

مكان شراء المطاردة اليابانية الأصلية (عبر الإنترنت وفي المتجر)

للتأكد من أنك تشتري تشيسن ياباني أصلي، فكر في الشراء من مصادر حسنة السمعة. غالبًا ما يحمل تجار التجزئة عبر الإنترنت مثل Amazon وRakuten ومواقع الشاي المتخصصة منتجات أصلية. بالنسبة لأولئك الذين يفضلون التسوق داخل المتجر، تعد محلات الشاي اليابانية والمتاجر الثقافية والمتاجر متعددة الأقسام التي تضم قسمًا مخصصًا للشاي أماكن ممتازة للعثور على الشاي الأصيل.

تجار التجزئة والمواقع الموصى بها

  • شركة ايبودو للشاي: معروف بإكسسوارات الماتشا والشاي عالية الجودة.
  • مزارع شاي كيوتو أوبوبو: يقدم مجموعة من منتجات الشاي الأصلية وملحقاتها.
  • ريتشينج ماتشا: متخصص في الماتشا المتميزة والتشيسن المصنوع يدويًا.
  • أمازون: يتميز بمجموعة متنوعة من المطاردة من بائعين مختلفين، بما في ذلك المراجعات والتقييمات للمساعدة في الاختيار.

خفقت الخيزران من ريتشنج ماتشا  

تقدم ريتشنج ماتشا خفاقات من الخيزران مصنوعة بدقة، باتباع عملية مكونة من 18 خطوة تضمن أن كل خفاقة تلبي أعلى المعايير. يتم اختيار الخيزران بعناية وتعتيقه ومعالجته لإنشاء أداة متينة وعملية. هذه الخفق هي مزيج مثالي من التقاليد والجودة، مما يجعلها مثالية لكل من عشاق الشاي المبتدئين والمتمرسين.

9. بدائل ماتشا للخفق 

نظرة عامة على البدائل مثل المخفقات الكهربائية

بالنسبة لأولئك الذين يبحثون عن الراحة، تعد المخفقات الكهربائية بديلاً شائعًا للمخفقة التقليدية. يمكن لهذه الأجهزة التي تعمل بالبطارية أن تنتج ماتشا رغوية بسرعة، مما يجعلها مناسبة لأنماط الحياة الحديثة سريعة الخطى. في حين أنها تفتقر إلى السحر التقليدي والعنصر الشعائري لاستخدام مطاردة مصنوعة يدويًا، فإنها توفر حلاً عمليًا للاستخدام اليومي.

إيجابيات وسلبيات بالمقارنة مع Chasen التقليدية

الايجابيات:

  • وسائل الراحة: سريع وسهل الاستخدام، مثالي للأفراد المشغولين.
  • اتساق: ينتج رغوة متناسقة بأقل جهد.

سلبيات:

  • عدم وجود التقليد: يفتقد الجوانب التأملية والجمالية لحفل الشاي التقليدي.
  • الاعتماد على البطارية: يتطلب بطاريات، والتي يمكن أن تكون غير مريحة وأقل استدامة.
تحديث تفضيلات ملفات تعريف الارتباط
انتقل إلى الأعلى

احصل على عرض أسعار سريع!

x

    احصل على عرض أسعار سريع!

    x